أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة الدينية / عبادات يحبها الله في الليل

عبادات يحبها الله في الليل

ما هي الـ عبادات يحبها الله ؟

 

 

 

 

 

العبادة هي الغاية التي خلق الله الإنسان من أجلها، فهي ليست طقوساً يمارسها الإنسان متى شاء، لكنها حق واجب لله على العبد، وهي التي تشكل حياة الإنسان بجوانبها جميعاً؛ بالأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة، والعبادات يحبها الله لأنها من أشرف المقامات وأكرمها، شرف بها الملائكة والنبيين والمرسلين، ويترقى بها العبد في مدارج السالكين، ويطهر قلبه، ويوجه سلوكه، ويهذب أخلاقه، ويزكي نفسه، ويحليها بالفضائل كلها، ويخليها من الرذائل؛ من البخل والشح والحقد والغل، وتزرع العبادة في النفس المودة والرحمة والمحبة، والصبر والعفو والتسامح، وتغرس التقوى في النفوس، وتغفر الذنوب وترفع الدرجات.

 

 

 

 

ربما تفيدك قراءة: انواع العبادات في العيد.. كيف تجمع الفرح مع الأجر؟

 

 

 

 

انواع العبادة والغاية منها

وتعرف العبادة بعدد من التعريفات منها:

أنها الطاعة مع الخضوع، واصطلاحاً هي الانقياد لله والخضوع له، على وجه التقرب منه بما شرعه، مع المحبة له.

 

 

 

ربما تفيدك قراءة:العبادات في الاسلام.. دليل بسيط للمرضى و كبار السن

 

 

 

 

 

أنواع العبادات
أنواع العبادات

انواع العبادات في الاسلام

للعبادة في الإسلام ثلاثة أنواع أولها:

العبادات القلبية، ويدخل فيها حب الله سبحانه وتعالى، والخوف منه، ورجاؤه، والرغبة به، والرهبة منه، والخشوع إليه، والتوكل عليه، والإنابة إليه

وثانيها: العبادات اللسانية التي يؤديها العبد بنية التقرب من الله سبحانه وتعالى، كالشهادتين، والدعاء، والحمد والثناء، وتلاوة القرآن، والنصيحة، والأمر بالمعروف والخير، والنهي عن المنكر والفواحش وهي من العبادات التي يحبها الله

وثالثها: العبادات البدنية، كالصلاة، والحج، والجهاد، والنذر.

اقسام العبادة

العبادات أربعة أقسام:

  • عبادات بدنية.
  • عبادات قلبية وهي من احب العبادات لله
  • عبادات قولية.
  • عبادات مالية.
  • العبادات البدنية: هي التي يقوم بها البدن، كالصلاة، والطواف، والصيام، والحج، وصلة الأرحام، والجهاد في سبيل الله وجميعهم من العبادات الواجبة وما نحو ذلك.
  • العبادات القولية: هي التي يقوم بها اللسان، كالحمد والتهليل، والتسبيح، والتكبير، والاستغفار، وتلاوة القرآن، والدعاء، والذكر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي من اسهل العبادات واعظمها اجرا وما نحو ذلك.
  • العبادات المالية: هي التي يدخل فيها المال، كالزكاة، والصدقات، والنفقات، وما نحو ذلك.
  • العبادات القلبية: هي التي يقوم بها القلب، وهي أساس الأعمال، كالمحبة، والخضوع والخشوع، والاستعانة بالله والتوكل عليه، والاستغاثة، والخوف، والرجاء، والإنابة، والخشية، والرهبة، ونحو ذلك.

 

 

 

ربما تفيدك قراءة: عبادات روحية كل يوم

 

 

 

 

 

 

ما هي العبادة ؟

أصل العبادة في اللغة: الطاعة والخضوع والتذلل كما قال الجوهري.

العبادة في الشريعة الإسلامية هي الهدف الأساسي من خلق الإنسان، ففي القرآن الكريم كتاب الله المنزل رحمة للعالمين، يقول الله تعالى: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)، وعلى هذا فإن العبادة تشمل كل الأعمال الصالحة التي يحبها الله وترضيه، والاتصاف بكل الصفات والأخلاق الحميدة، وكذلك حب الله والرسول والصالحين، ومعاملة الناس معاملة حسنة، مما يجعل الإنسان المسلم في عبادة طوال حياته وفي جميع تصرفاته كما جاء في القرآن الكريم: ﴿قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ﴾.

يقول ابن تيمية في رسالته “العبودية”: (العبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة فالصلاة والزكاة والصيام والحج وصدق الحديث والأمانة وبر الوالدين وصلة الأرحام والوفاء بالعهود والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد للكفار والمنافقين والإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم والدعاء والذكر وقراءة القرآن وأمثال ذلك من العبادة وهي من افضل الطاعات، وكذلك حب الله ورسوله وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له والصبر لحكمه والشكر لنعمه والرضى بقضائه والتوكل عليه والرجاء لرحمته والخوف من عذابه وأمثال ذلك هي من العبادة لله).

 

 

 

 

 

أفضل أنواع العبادات
أفضل أنواع العبادات

 

 

 

ما هي اركان العبادة ؟

العبادة تكون بثلاثة أركان وهم:

الركن الأول: الحب

  • قال السلف الصالح: ”من عبد الله بالحب وحده فهو زنديق” كما قالت اليهود والنصارى: (نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ) [المائدة:18]
  • فيقول الزنديق: أنا أحبه، وإذا أحببته وأحبني، فإن الحبيب يعفو عن حبيبه، ومهما أخطأ الحبيب على حبيبه فإنه لا يؤاخذه.
  • فيستحل المحرمات ويقول: نحن نعصي الله ونحبه -تعالى الله عما يقولون- فهم لا يخافون عذابه ولا يرجون رحمته، ويقولون: نحن لا نعبده من أجل الجنة أو من أجل النار.
  • ويقولون: أنتم تجار، تعبدونه من أجل الجنة والنار، أما نحن فنعبده لذاته -محبة فقط- فهؤلاء زنادقة، لأن الأنبياء والرسل عبدوا الله بالثلاثة أركان.

 

 

 

 

 

 

الركن الثاني: الخوف وهو من الصفات التي يحبها الله في عبده

”ومن عبد الله بالخوف وحده فهو حروري” ومعنى حروري أي خارجي، لأن الخوارج كانوا في مدينة إسمها حروراء قالت عائشة رضي الله عنها، لما سئلت لِم تقضي الحائض الصيام ولا تقضي الصلاة: قالت أحرورية أنت؟

فهذا هو مذهب الخوارج بدع وابتداع، أي: تريدين أن تقيسي بعقلك وتقضين الصلاة أيضاً؟! فهذا ديننا، والدين لا نسأل فيه ولا نجادل، فالذين عبدوا الله بالخوف هم الخوارج فكانوا يقومون الليل، ويصومون النهار، ويقرءون القرآن، وكانت عبادتهم كما ذكر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ للصحابه: {تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم، وقراءتكم إلى قراءتهم} فعندهم خوف فقط، ولا يوجد رجاء، أو محبه، فلم ينفعهم ذلك، وقال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية} إذا رميت الرمية واخترقها السهم وخرج منها. فهم خرجوا من الدين ومرقوا من الدين.

 

 

العبادات الواجبة
العبادات الواجبة

الركن الثالث: الرجاء في جميع العبادات المباحة

”ومن عبد الله بالرجاء وحده، فهو مرجئ” وهذا حال أكثر الناس، وإن كان لا يعرف معنى الإرجاء، لكن حاله يدل على ذلك، فتجده يقول: الله غفور رحيم، ونحن من أمة محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وكلما تنصحه في شيء يأتيك بالرجاء، أما والخوف -الله شديد العقاب- فهذا لا يريدونه، والنار لا تذكرها، حتى أن بعضهم بلغت به الوقاحة والسوء، أن يقول: إنه عندما نعلم الأولاد -وهذا كتب في الجرائد- في المرحلة الابتدائية القرآن فيقرءون: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ) [المسد:1] (وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ) [المسد:4] ثم يقول المدرس: هذا في النار، يقولون: إن هذه تخيف الأطفال، فهم لا يريدون ذكر النار، فتجدهم يقولون: نحن مسلمون ومتمسكون، والإسلام عقيدتنا وشريعتنا، ومن هذا الكلام، وكأننا لم ننقص عما كان عليه الصحابة، إلا أنهم رأوا النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ونحن لم نره، فكل أعمالنا شرعية، وأي عمل يعمله الواحد ليس فيه أي خطأ أو قصور، وبعض العلماء يقولون: الدين يسر لا تتشدد فيه.

فهؤلاء يعبدون الله بالرجاء فقط، وينسون الحب والخوف، ولو أحبوه لخافوا منه، ولو أحبوه لاستحيوا منه، لأن ”الحياء حياء المحبين” كما يقول ابن القيم رحمة الله عليه، فإذا أحببت أحداً فإنك تستحي منه أن يراك على شيء لا يعجبه، فكذلك لو أحبوا الله عز وجل لاستحيوا منه، ولما جاهروه بالمعاصي.

 

 

 

 

وبهذا نكون طرحنا امثلة للعبادات التي يحبها الله وأفضل انواع العبادات في رمضان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبادات يحبها الله عبادات يحبها الله 

المصدر: شامل

عن شامل

شاهد أيضاً

 انواع العبادات القلبية

انواع العبادات القلبية .. أهمية مراقبة القلب ونواياه

 انواع العبادات القلبية       انواع العبادات القلبية ، هل تعلم أيها المسلم والمسلمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *