أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة الدينية / انواع العبادات القلبية .. أهمية مراقبة القلب ونواياه

انواع العبادات القلبية .. أهمية مراقبة القلب ونواياه

 انواع العبادات القلبية

 

 

 

انواع العبادات القلبية ، هل تعلم أيها المسلم والمسلمة أن القلب هو الذي يحدد قبول العمل أو إحباطه؟ فكرت في يوم من الأيام أن تسعى في صلاح قلبك من الحقد والغل والحسد وغيره، هل تعلم أن أعمال القلوب أصعب من أعمال الجوارح؟ وهل كنت من قبل تعلم أن القلب إذا صلح تصلح الجوارح، وإذا فسد تفسد الجوارح؟ فكم منّا يعيش بدون أن يشعر أن قلبه به أمراض ولا أعني الأمراض التي نعلمها، ولكن أقصد بالأمراض وهي الشهوات والشبهات وعدم الافتقار والتوكل على الله والكثير من ذلك، فحرصت في هذا المقال أن أتطرق إلى أمور مهمة نعرف من خلالها العبادات التي تكون قلبية وكيفية صلاح هذا العضو المهم.

 

ما هي العبادة
ما هي العبادة

ما هي العبادة

العبادة من أبواب الفقه وهو ما يطلق عليه فقه العبادات، فهذا من أسمى العلوم الشرعية، وبها يعرف الإنسان ما الغرض من خلقه في هذه الدنيا، ومن الجدير بالذكر أن جميع المسلمين أو أكثرهم يعلمون أننا مخلقون لعبادة الله ولا نشرك معه أحد في العبادة.

فالعبادة المقصود بها لغويًا: يقال: أعبدني فلانًا ملكنيه، وتعبد فلان وتنسك. وطريق وبعير معبد: أي مذلل، وأصل العبودية أي الخضوع والذل.

 

أما العبادة اصطلاحًا: هي توحيد الله وعبادته والالتزام بالشرائع الدينية، لذلك هي اسم جامع لكل ما يجب ويرضى الله سبحانه وتعالى من الأعمال الظاهرة وكذلك تشمل انواع العبادات الخفية.

 

فإن انواع العبادة والغاية منها هي التقرب إلى ملك الملوك، وعبادته حق العبادة، ولكن هذه العبادة لها جناحان يهما يستقيم حال الإنسان وهما “الخوف والرجاء” فقد قال الله تعالى: ﴿أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا﴾ [12]، فالمسلم في عمله يكون ما بين الخوف من الله وعقابه والخوف من ناره، وما بين الرجاء في رحمته وعفوه والطمع في رضاه وجنته.

ربما تفيدك: مجالات العبادة في حياتك اليومية

 

ما هي اركان العبادة

يا معشر المسلمين اتقول الله سبحانه، واعلموا أن الله تعالى يسر لنا الطريق الموصل إليه، فجعلها في العبادة التي هي أساس الدين وخلقنا من أجلها فقال: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذاريات: 56].

فإن انواع العبادة القلبية لا تقوم إلا على ثلاث أركان وهي: الخوف والرجاء والحب، فلا بد أن تتوفر هذه الثلاثة في جميع الطاعات والعبادات، فقد قال وهب بن منبه – رحمه الله -: الرجاء قائد، والخوف سائق، والنفس حرون. ولذلك هذه الثلاثة إذا أخل بهم تجد من يقع في التفريط والغلو والتقصير.

ومن الجدير بالذكر أن اصناف الناس في العبادة يختلفون فعلى سبيل المثال:

  • فتجد أناس وقت الأذان تترك ما هو فيه من ورده والاشتغال بإجابة المؤذن.
  • وتجد أناس تهتم بتدبر القرآن وفهمه والحرص على العمل بما جاء به، وهي تعد من انواع العبادات العقلية.
  • وأناس أفضل الأوقات وقت الصلوات الخمس الجد والنصح في إيقاعها على أكمل الوجوه، والمبادرة إليها في أول الوقت والخروج إلى الجامع وإن بعد كان أفضل.

 

مراتب العبادة

نحن نعيش في هذه الدنيا الذي كثر فيها الفتن، ونحتاج إلى استقامة قلوبنا والسعي في فعل ما يرضي الله تعالى، والذي يحقق ذلك هو سلامة القلب وارتقائه إلى أعلى درجات العبودية، فـ اقسام العبادات مختلفة ومتنوعة، فهناك القلبية، وهناك البدنية، وهناك القولية.

 ولذلك الله تعالى رفع مكانة العبادة إلى أجلّ المقامات والمنازل، وهي متمثلة في العبادات الباطنة والظاهرة، فبالعبادة يشعر المسلم بانشراح الصدر وتفريج الهم والكرب ، والدليل على ذلك أن الله أخبر رسوله الكريم صلى الله عليه وسام أن ضيق الصدر يذهب بأربعة أشياء فقال تعالى:  (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الحجر: 97-99].

والآن نتعرف على افضل انواع العبادات من خلال مراتب العبودية وهي الآتي:

المرتبة الأولى: مرتبة الرسالة والنبوة، وهى أعلاها، وأصحابها هم المصطفون.

المرتبة الثانية: مرتبة أصحاب الأنبياء والرسل؛ وهؤلاء ورثة الرسل وخلفاؤه.

المرتبة الثالثة: مرتبة المجاهدين في سبيل الله؛ وهؤلاء هم جند الله سبحانه وتعالى.

المرتبة الرابعة: مرتبة العلماء؛ وهؤلاء لهم في سُلّم العبودية حظ وافر.

المرتبة الخامسة: مرتبة أهل الإيثار والصدقة والإحسان إلى الناس باختلاف حاجاتهم ومصالحهم.

المرتبة السادسة: مرتبة الدعاة إلى الله عز وجل.

المرتبة السابعة: مرتبة أولئك الصالحين، الذين قاموا بفرائض الله، وازدادوا عليها بالنوافل.

 

فوائد العبادة
فوائد العبادة

فوائد العبادة

العبادة هي الانقياد لأوامر الله تعالى التي أمرنا بها، ولكن لا بد أن تعلم أيها المسلم والمسلمة أن العبادة ليست هي فقط العبادات البدنية، ولكن العبادة تشمل كل شيء في حياتنا اليومية، فلذلك يمكنك أن تحول العادة إلى عبادة وهذا من خلال النية، فاعقد على أن تفعل العمل وأن تريد به رضا الرحمن، فأن النوم يمكن أن يكون عبادة إذا احتسبت نومك هذا لتقوية على قيام الله وهكذا.

فإن انواع العبادة الظاهرة والباطنة لها الكثير من الفوائد التي تعود على الإنسان بالخير والبركة في الدنيا والآخر، فيجد الهدوء النفسي، وتيسير الأمور، وسلامة القلب وغير ذلك.

 

ربما تفيدك:أنواع العبادة في الأديان الأخرى.. نعمة الإسلام

 

عبادات الجوارح

الجوارح هي تابعة للقلب كما قلنا من قبل، فإذا كان قلب مستقيم، فهذا يؤدي إلى استقامة جوارحك، وبينا أن صلاح القلب من خلال الثلاث أشياء “الخوف، الرجاء، الحب”. فـ  ما هي اعمال القلوب والجوارح، هي التي تتمثل الخشية والخضوع والافتقار، والصلاة والحج والزكاة وغير ذلك.

وبالنسبة لـ انواع العبادات في رمضان، فتكون شاملة للأعمال القلبية والبدنية والقولية، انواع العبادات القلبية ولا سيما أن هذا الشهر عظيم والطاعات فيه تتضاعف أجرها، فلنحسن هذا الشهر ونجتهد فيه ولا نقصر، فيمكن أن يأتي رمضان القادم ونحن مع الأموات.

وهناك أيضًا انواع العبادات الفكرية التي تشمل التفكر في الكون، التفكر في الخلق، التفكر في الإعجاز القرآني، التفكر في كل شيء خلقه الله، فهذه العبادة تورث اليقين والثبات وزيادة الإيمان.

وبذلك انتهى حديثنا عن انواع العبادات القلبية التي بها تستقيم الجوارح.

 

المصدر:شامل

عن شامل

شاهد أيضاً

انواع العبادات الفكرية

 انواع العبادات الفكرية وأثرها في الاستقرار النفسي

انواع العبادات الفكرية     انواع العبادات الفكرية ، هذه العبادة هي عنصر مهم جدًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *